أوروبا: اعتقال الداخلية للبيدجا يعزز سيادة القانون

أوروبا: اعتقال الداخلية للبيدجا يعزز سيادة القانون

أكدت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا أن اعتقال المطلوب دوليا الملقب بالبيدجا، خطوة نحو تعزيز حكومة الوفاق الوطني لسيادة القانون.

وأوضحت البعثة في بيان لها أن عبد الرحمن ميلاد -وهو اسم البيدجا- متورط في الاتجار بالبشر وتهريب الوقود، والقبض عليه يدعم احترام حقوق الإنسان ومنع المعاملة اللإنسانية للاجئين والمهاجرين.

‏من جهته، هنأ السفير السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند وزير الداخلية فتحي باشاغا لاعتقال المهرب المطلوب دوليا الملقب بالبيدجا، واصفا إياه بالمهم.

وأكدت السفير دعم الولايات المتحدة الجهود الليبية لتعزيز سيادة القانون، ووقف التهريب، ومكافحة الفساد.

من جهتها، رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الجمعة، بتوقيف "البيدجا"، معتبرة ذلك خطوة هامة لضمان العدالة في البلاد لافتة إلى أنه "مُدرج على لائحة لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي منذ يونيو 2018 لضلوعه في الإتجار بالبشر وتهريب الوقود في ليبيا".

وأوضح أن "اسم المتهم ورد في نشرة خاصة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) وفي أمر اعتقال صادر في أبريل 2019 عن مكتب النائب العام في طرابلس بتهمة الاتجار بالبشر وتهريب الوقود".

كما دعت البعثة الأممية إلى "ضرورة إجراء محاكمة عادلة وشفافة وسريعة لهذا المتهم وجميع الأفراد المحتجزين حالياً في الحبس الاحتياطي"، حسب البيان ذاته.

والأربعاء، أعلنت وزارة الداخلية توقيف ميلاد، وأوضحت أن مديرية أمن طرابلس تمكنت من ضبط المعني وإبلاغ مكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالة.

وتزعم المطلوب دوليا المعروف بـ"البيدجا"، تشكيلات لتهريب البشر في ليبيا، وتورط في تعذيب مهاجرين وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بحقهم، حسب تقرير صادر عن مجلس الأمن الدولي عام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *