استقالة وزير التعليم

استقالة وزير التعليم

أعلن وزير التعليم بحكومة الوفاق عثمان عبد الجليل استقالته إلى رئيس المجلس الرئاسي للسراج، وطلب إعفاءه من منصبه.

وأوضح الوزير في رسالة إلى السراج، أن قراره صادر عن خلفية قرار الرئاسي القاضي بفصل وزارة التعليم إلى وزارتين إحداهما للعام والأخرى للعالي.

وتابعت الرسالة أن عبد الجليل سبق له أن أوضح للرئاسي مساوئ قرار الفصل، مضيفا أن الخطوة هذه تهدم كل المنجزات.

وصرح الوزير بأنه لا يتحمل المسؤولية في البقاء على رأس أي من الوزارتين، "لأنني أعلم أن الفشل سيكون قريني، وأنا لا أرتضي لنفسي ذلك، خاصة بعد كل الإنجازات التي حققتها وزملائي خلال أكثر من سنتين".

وأصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق اليوم الخميس قرارا بإعادة هيكلة قطاع التعليم بفصل وزارة التعليم العام عن وزارة للتعليم العالي.

ونص القرار على تشكل لجنة فنية تحصر أصول وموجودات وزارة التعليم وتتخذ الإجراءات اللازمة للفصل بين الوزارتين وفقا لأحكام هذا القرار، وتقدم تقريرا بنتائج أعمالها في غضون شهر من تاريخ تشكيلها.

وأوقف ديوان المحاسبة قرار عبدالجليل بوقف مرتبات 152 ألف وتسعمائة موظف بحجة أنهم ليس لديهم أي بيانات في كشوفات الملاكات الوظيفية أو الاحتياط العام، فضلا عن إيقاف الوزير 805 من مراقبي التعليم ومديري المدارس الذين شاركوا في إضراب المعلمين.

ودخلت الشهر الماضي نقابات هيئة التدريس والموظفين بالجامعات والمعاهد العليا اعتصاما إلى حين إقرار الزيادة في رواتبهم بما يتماشى مع طبيعة وظائفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *