الاتحاد الأوروبي: ندعم "الوطنية للنفط" لاستئناف الإنتاج

الاتحاد الأوروبي: ندعم "الوطنية للنفط" لاستئناف الإنتاج

أعلن الاتحاد الأوروبي، الأحد، دعمه المؤسسة الوطنية للنفط في كفاحها لإعادة إنتاج البترول بأقرب وقت ممكن.
وشدد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، خلال لقاء جمعه في طرابلس، الأحد، بسفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا آلن بوجيا، على رفض مؤسسته لتواجد المرتزقة الأجانب أو المجموعات المسلحة الليبية بمختلف مسمياتها داخل حقول النفط.

وذكر صنع الله، حسب بيان نشرته المؤسسة عبر صفحتها بفيسبوك، أن المرتزقة والمجموعات المسلحة تتقاضى المال من أجل منع مؤسسة النفط من القيام بأعمالها.
وقال، إن الإغلاقات لحقول النفط تسببت في حدوث أضرار كبيرة للمعدات السطحية وتسربات بأنابيب نقل الزيت الخام في العديد من الحقول والمواقع النفطية.

وأكد الجانبان خلال اللقاء، على استمرار التعاون ليتمكن قطاع النفط من النهوض مجددا وإنعاش الاقتصاد الليبي في أسرع وقت، وفق البيان ذاته.
كما ناقشا قضية إغلاق حقول النفط بشكل غير قانوني وتداعيات ذلك على الاقتصاد المحلي، إضافة لدخول قوات مرتزقة أجانب لحقول نفط، جنوبي البلاد.

وفي 17 يناير الماضي، أغلق موالون لحفتر ميناء الزويتينة، بدعوى أن أموال بيع النفط تستخدمها حكومة الوفاق.
كما أقفلوا في وقت لاحق، موانئ وحقولا أخرى، ما دفع بمؤسسة النفط إلى إعلان حالة "القوة القاهرة" فيها.
وبلغ إنتاج ليبيا من النفط يوميا، قبل غلق الحقول والموانئ، 1.22 مليون برميل يوميا، وفق بيانات متطابقة للمؤسسة الوطنية للنفط، ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
وفي أكثر من مناسبة خلال الأيام الماضية، أصدرت المؤسسة الوطنية للنفط بيانات ونداءات، بأن تكون كل الحقول والموانئ النفطية تابعة للمؤسسة وتحييد قطاع النفط عن أي مساومات، وفق البيان.
والجمعة، أعربت واشنطن عن قلقها من تدخل "فاغنر" و"مرتزقة أجانب"، ضد مرافق المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، ومنها حقل الشرارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *