"الوطنية للنفط" ترفع القوة القاهرة عن كل صادراتها

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الجمعة، رفعها القوة القاهرة عن كل صادرات النفط من ليبيا

هذا وقالت المؤسسة في بيان نشرته على صفحتها بفيسبوك، أن الناقلة "كريتي باستيون" هي أول سفينة ستحمّل النفط من ميناء السدرة.

كما ذكرت المؤسسة أن زيادة الإنتاج التدريجية ستستغرق وقتا طويلا نتيجة الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمكامن والبنية التحتية بسبب الإغلاق المفروض منذ 17 يناير 2020.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، إن البنية التحتية تعرضت لأضرار دائمة.

وأردف: يجب أن يكون تركيزنا الآن على الصيانة وتأمين ميزانية للقيام بهذه الأعمال. كما يجب أن نتخذ خطوات للتأكد من أن إنتاج ليبيا من النفط لن يكون عرضة للمساومة مرة أخرى.

وتابع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط أن الخسائر التي تكبدتها البلاد نتيجة تراجع إنتاج النفط تقدر قيمتها بحوالي 6.5 مليار دولار.

وأضاف أن المؤسسة تواجه تكاليف إضافية باهظة لإصلاح الأضرار الجسيمة التي لحقت بالبنية التحتية، وأن قيمة تكاليف إصلاح شبكة خطوط الأنابيب والمعدات السطحية وصيانة الآبار قد تصل إلى مليارات الدينارات.

كما أعرب صنع الله عن سعادته للتمكن من اتخاذ هذه الخطوة نحو تحقيق الانتعاش الوطني، من أجل البناء وتحقيق السلام والاستقرار الدائمين للبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *