باشاغا والآمرون العسكريون "ينسقون لأمن المناطق المحررة"

باشاغا والآمرون العسكريون "ينسقون لأمن المناطق المحررة"

بحث وزير الداخلية فتحي باشاغا مع آمري المناطق العسكرية طرابلس الغربية الوسطي التعاون والتنسيق الكامل لإرساء الأمن في المناطق المحررة.

وأوضح المكتب الإعلامي أن الوزير والحاضرون تناولوا ضرورة التنسيق مع غرفة عمليات البلد الآمن والغرفة الأمنية المشتركة المنطقة الغربية العسكرية فيما يتعلق بالأمور الأمنية من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار داخل المدن والمناطق المحررة.

وتناول الاجتماع إلى الإجراءات المتخذة عمليا على أرض والمتمثلة في تأمين المناطق المحررة من أجل عودة المواطنين لمساكنهم ومزارعهم واملاكهم.

وناقش الحضور المواضيع والقضايا الأمنية التي من شأنها تعزيز وترسيخ مفاهيم الأمن الشامل لبسط السيطرة الأمنية حتى يشعر المواطن الذي يلمس عن قرب الجهود المضنية التي تبذل من قبل كافة الأجهزة الأمنية لحفظ الأمن، وفق المكتب.

واستعرض الاجتماع الخطط الأمنية في ظل ظروف أمن تنهي وللأبد العبث الممنهج الذي استخدم من قبل الغزاة الذين عاثوا في الأرض فساداً وتم دحرهم إلى غير رجعة، وفق تعبير الداخلية.

وحضر الاجتماع آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء "أسامة الجويلي" وآمر المنطقة العسكرية طرابلس اللواء "عبدالباسط مروان" وآمر المنطقة العسكرية الوسطى اللواء "محمد الحداد"، ومساعد وكيل وزارة الداخلية للشؤون الأمنية عميد "محمد المداغي".

وضم اللقاء أيضا رئيس جهاز المباحث الجنائية، ورئيس جهاز الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، ومدير الإدارة العامة للعمليات الأمنية، ومدير الإدارة العامة للدعم المركزي، ورئيس قوة العمليات الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *