بعثة أوروبا بليبيا ترحب بمعاقبة زعيم فاغنر

بعثة أوروبا بليبيا ترحب بمعاقبة زعيم فاغنر

رحبت بعثة الاتحاد الأوربي بإدراج مجلس الاتحاد الأوروبي رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوزين، في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي، لتورطه في دعم أنشطة مرتزقة شركة فاغنر في ليبيا.

كما أكدت البعثة في بيان لها استعداد أوروبا لاستخدام نظام العقوبات الخاص بها لدعم العملية السياسية، وردع الأعمال التي تعرقل الانتقال السياسي السلمي، بالماضي والحاضر المهددة لسلام ليبيا واستقرارها.

وقرر الخميس الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على زعيم فاعنر يفغيني بروجين الملقب بـ"طباخ" بوتين لقربه منه، لتقويض مرتزقته السلم بليبيا وعقب قضية تسميم زعيم المعارضة أليكسي نافالني.

وذكرت الجريدة الرسمية للاتحاد الأوربي أن يفغيني يقوّض السلم في ليبيا عبر دعمه شركة "فاغنر" الخاصة التي تنفذ أنشطة عسكرية، لافتا إلى ارتكابها خروقات عديدة ومتكررة" لحظر السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا,

وجاء عن الاتحاد أنه يفغيني مستهدف من بين 6 من الروس ومركزا للأبحاث العلمية الحكومية، وذلك بضغط من فرنسا وألمانيا التي عولج بها نافالني بعد انهياره على متن رحلة قادمة من سيبيريا.

ويعد رجل الأعمال الثري المقرب من بوتين ضمن قائمة لعقوبات أميركية على خلفية ارتباطه بمجموعة "فاغنر" المتهمة بنشر مرتزقة للتدخل في نزاعات عديدة في أنحاء إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *