تحذيرات من عجز بعائدات نفط ليبيا

 تحذيرات من عجز بعائدات نفط ليبيا

حذرت دراسة بريطانية من عجز محتمل في عائدات النفط والغاز الليبي في العقدين المقبلين بنسبة 44 %، متأثرة بسيناريو التحول إلى الاعتماد على الطاقة الخضراء وخفض الكربون، متوقعة فجوة بمليارات الدولارات في عائداتها الحكومية.

وحددت دراسة صادرة عن مركز أبحاث كاربون تراكير البريطاني يتم إطلاقها في 24 فبراير الجاري وتبحث في تأثير تغير المناخ على الأسواق المالية، أكبر 40 دولة من حيث عائدات النفط والغاز بما فيها ليبيا، حيث دقت ناقوس الخطر بشأن الانخفاض المتوقع في إيراداتها من المحروقات على مدى العقدين المقبلين (2021-2040) في سيناريو خفض الكربون مقارنة بالسنوات الخمس الماضية (2015-2019).

الطلب العالمي على النفط سينخفض

وبحكم اعتماد الاقتصاد الليبي على 96% في إيراداته السنوية على الغاز والنفط الذي يعد أساسيا بالنسبة له رجح المركز خسائر بالمليارات في ميزانياتها، إذ يتوقع أن تخسر 44%، مقابل أنغولا وأذربيجان 40% على الأقل بينما يتوقع أن تخسر 12 دولة أخرى من بينها السعودية والجزائر ونيجيريا من 20 إلى 40% من إيراداتها.

تنويع الإيرادات مهمة ملحة
ويقول التقرير إن تنويع الإيرادات الحكومية والاقتصادات الوطنية مهمة ملحة، مؤكدا أن ذلك سيحتاج إلى تكييفه وفقًا لاحتياجات كل بلد على حدة، ولكن هناك بعض الخطوات التي تشير إلى أنها ستكون ذات فائدة واسعة النطاق.

ويشمل ذلك الاستثمار في التعليم وتحسين جودة الحكومة ومناخ الأعمال، ويمكن بدلاً من ذلك استخدام رأس المال غير المستثمر في النفط والغاز للاستثمار في الصناعات الأكثر مرونة في تحول الطاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *