تقرير أممي: 100 مدني ضحية الألغام بطرابلس

تقرير أممي: 100 مدني ضحية الألغام بطرابلس

أفادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بأن الألغام المضادة للأفراد التي زرعت في أحياء جنوب طرابلس أسفرت عن أكثر من مئة قتيل وجريح، بينهم عدد كبير من المدنيين.
وقالت البعثة في بيان لها: إن ألغامًا وعبوات ناسفة أخرى داخل المساكن أو في جوارها خلفت أكثر من مئة ضحية في صفوف المدنيين وطواقم نزع الألغام منذ انتهاء المواجهات بداية يونيو الحالي.
ويأتي هذا البيان بعد لقاء السبت في روما، الذي جمع موفدة الأمم المتحدة بالإنابة إلى ليبيا، ستيفاني ويليامز، ورئيس حكومة الوفاق الوطني، فائز السراج.

هذا وقالت البعثة الأممية إن ألغام (مليشيا) حفتر في ضواحي طرابلس قتلى مدنيين بينهم أطفال وأفراد أمن مكلفون بتفكيك العبوات الفتاكة.

وأضافت القائمة بأعمال المبعوث الأممي إلى ليبيا ستيفاني ويليامز، أمام الدورة الـ44 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، ، يونيو الجاري، أن (مليشيا) حفتر خلفت عند انسحابها من ضواحي طرابلس الجنوبية، ألغاما وعبوات ناسفة ما جعل السكان العائدين عرضة لخطرها.

وكان المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحرب وثق في يونيو الجاري وقوع 110 ضحية جراء المتفجرات التي زرعتها مليشيات حفتر منذ من يوم 22 مايو.
وأفاد رئيس قسم التوعية ومساعدة الضحايا بالمركز، خالد الوداوي، أن من بين ضحايا انفجارات الألغام 50 من الفرق التي تعمل على إزالة الألغام، أي ما يعادل 46٪ كما أن هناك 60 ضحية من المدنيين أي 54٪.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *