متظاهرون بسبها يحملون حفتر مسؤولية تدهور الأوضاع 

متظاهرون بسبها يحملون حفتر مسؤولية تدهور الأوضاع 

نظم عشرات المتظاهرين، الجمعة، وقفة احتجاجية بمدينة سبها، حمّلوا خلالها، خليفة حفتر، مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية والمعيشية بالمدينة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا يظهر وقفة احتجاجية، قال المشاركون فيها إنهم من أهالي مدينة سبها، وألقوا بيانا يعبر عن مطالبهم.

وأفاد المشاركون في بيانهم: "منذ تولي الجيش (قوات حفتر) واستلامه ملف المحروقات والوقود، ازدادت السوق السوداء، وألقى على كاهل المواطن المزيد من المعاناة".

وحمّل المحتجون مسلحي حفتر المسؤولية عن إغلاق مطار سبها الدولي، المنفذ الوحيد أمام أهل الجنوب، حيث إن تأمين المطار مسؤولية القيادة العامة.

ورفعوا لافتات تعبر عن مطالبهم، واستنكارهم لأوضاعهم، بينها: "ثورة الفقراء، نعم لتوفير الوقود، يا نوابنا  هلكتونا الله يهلككم"، بحسب المقطع المصور.

وفي 30 سبتمبر الماضي، علقت شركة الخطوط الجوية الأفريقية، رحلاتها من معيتيقة إلى سبها، بعد منع مليشيا حفتر، طائرة تقل 100 راكب مدني من الهبوط في مطار سبها.
وأعلنت حكومة الوفاق، في 9 أغسطس الماضي، استئناف حركة الطيران التجاري من مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، بعد إغلاق استمر نحو خمسة أشهر، بسبب إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *