أردوغان: لا يحق لبارونات الحرب إنتقاد موقفنا من أزمة ليبيا

أردوغان: لا يحق لبارونات الحرب إنتقاد موقفنا من أزمة ليبيا

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أنه، "لا يحق لبارونات الحرب انتقاد موقف تركيا من الأزمة الليبية"، وفق تعبيره.

واعتبر الرئيس التركي خلال كلمة له باجتماع موسع لرؤساء فروع حزب العدالة والتنمية، في العاصمة أنقرة، أن "الوقوف إلى صف الإنقلابي حفتر بدلا من الوقوف بجانب الحكومة الشرعية والشعب الليبي يعتبر خيانة للديمقراطية"، وفق ما نقلت الأناضول.

وقال أردوغان "الذين يدعمون الجنرال الانقلابي خليفة حفتر بالمرتزقة من كافة أنحاء العالم ويقدمون له كافة أنواع الأسلحة، ينتقدون تركيا "بلا خجل".

وتابع أردوغان بأنه "لا يحق لأحد توجيه انتقادات إزاء الموقف التركي من ليبيا، وخصوصا أولئك الذين يدعمون بارونات حرب أياديهم ملطخة بالدماء"، وفق تعبيره.

وقبل يومين، اتهمت وزارة الخارجية التركية فرنسا كونها مسؤولة عن كل المشاكل التي تعيشها ليبيا منذ بدأت الأزمة عام 2011.

واعتبرت الخارجية التركية، في في معرض ردها على تصريحات سابقة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه ليس سرا أن فرنسا قدمت لخليفة حفتر دعمها الكامل لتحقيق مطامعها في الحصول على مصادر الغاز الطبيعي في ليبيا.

واعتبرت خارجية أنقرة أن الدعم العسكري الذي تمنحه باريس لحفتر مع باقي الدول هو تهديد لوحدة الأراضي الليبية.

وقالت أنقرة "إذا كانت فرنسا ترغب في المساهمة في تنفيذ قرارات مؤتمر برلين، فيجب عليها أولا وقف دعم حفتر، وفق تعبيرها.

وتابعت الخارجية التركية، أن ماكرون حاول خلق أجندة جديدة بادعاءاته العارية عن الصحة تجاه تركيا، معتبرة أن "ماكرون استقبل في قصره خلال مناسبات عدة من وصفتهم بالإرهابيين الذين يهددون وحدة ليبيا"، وفق تعبيرها.

وأضافت أنه بدل رمي تركيا بالاتهامات، على فرنسا أن تضطلع بدور مناسب لتوفير الاستقرار في ليبيا.

واتهم الرئيس الفرنسي عقب استقباله رئيس الوزراء اليوناني، نظيره التركي رجب طيب أردوغان "بعدم احترام كلامه" المتعلق بإنهاء التدخل الخارجي في الأزمة الليبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *