خشية هجمات حفتر.. مفوضية اللاجئين تعلّق عملها بطرابلس

خشية هجمات حفتر.. مفوضية اللاجئين تعلّق عملها بطرابلس

 أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تعليق عملها في مرفق التجمع والمغادرة في طرابلس، مرجعة ذلك إلى تفاقم الصراع في العاصمة طرابلس.
وأعربت المفوضية، في بيان، عن خشيتها من أن تصبح المنطقة التي تتخذها كنقطة لعملياتها في إيواء اللاجئين" هدفا عسكريا، مما يعرض حياة اللاجئين وطالبي اللجوء وغيرهم من المدنيين للخطر".
وتابعت المفوضية الأممية، " تم تعليق العمل خوفا على سلامة وحماية الأشخاص في المنشأة وموظفيها وشركائها وسط تفاقم الصراع في العاصمة طرابلس".
وقال رئيس بعثة المفوضية ، جان بول كافاليري، إن “المفوضية لم يعد أمامها أي خيار سوى تعليق العمل في المرفق بعد علمها بأن التدريبات، التي يشارك فيها أفراد من الشرطة والجيش، تجري على بعد بضعة أمتار من الوحدات التي تؤوي طالبي اللجوء واللاجئين"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإيطالية آكي.
ونوهت المفوضية وفق آكي، إلى أنها بدأت في نقل العشرات من اللاجئين المعرضين للخطر، والذين تم تحديدهم بالفعل لإعادة توطينهم أو نقلهم إلى بلدان ثالثة، من المرفق إلى مواقع أكثر أمنا.
وقال رئيس بعثة المفوضية، إن الجوانب المهمة الأخرى لعمل المفوضية في ليبيا ستستمر بالسرعة الكاملة، معربا عن أمله في أن تتمكن المفوضية من استئناف عملها في مرفق التجمع والمغادرة بمجرد أن نكون آمنين للقيام بذلك، وفق تعبيره.
ودانت المفوضية، في وقت سابق الاستهدافات المتكررة بالقرب من مرفق التجمع والمغادرة حيث تدير أعمالها، معربة عن قلقها بعد سقوط ثلاث قذائف هاون بالقرب من المرفق المذكور

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *