مخاوف أمنية إيطالية من تأخر إجراء انتخابات ليبيا

مخاوف أمنية إيطالية من تأخر إجراء انتخابات ليبيا

حذّر وزير الداخلية الإيطالي الأسبق، ماركو مينيتّي، من مغبة عدم إجراء الانتخابات في ليبيا في الموعد المقرر لها الــ 24 ديسمبر القادم.

وقال م"ينيتّي" وهو قيادي في الحزب الديمقراطي الايطالي، في مقابلة مطولة نشرتها صحيفة "دي فيلت" الألمانية، : إذا لم نتحرك بشكل عاجل، فسيكون من الصعب إجراء انتخابات في ليبيا في 24 ديسمبر. وإذا لم تقم الانتخابات، فمخاطر تصاعد التواترات مجددا كبيرة جدًا ، حيث هناك احتمال تقسيم ليبيا إلى منطقتي نفوذ تركي وآخر روسي .. إنه النموذج السوري ، وعندها ستكون هزيمة ثقيلة لأوروبا.

ونقلت وكالة آكي الإيطالية للأنباء فقرات من مقابلة الصحيفة الألمانية مع ماركو مينيتّي، وقال: أولاً وقبل كل شيء اقتراح ميثاق للهجرة والتنمية الاقتصادية مع تونس وليبيا. وعلينا التحرك بسرعة، فالمسألة غير قابلة للتأجيل. وفي ذات الوقت، من المهم دعوة ليبيا وتونس لتكثيف الحرب ضد المتاجرين بالبشر.

يذكر أن ماركو مينيتّي، يشغل حاليا منصب رئيس مؤسسة مجموعة ليوناردو للبحوث في أوروبا.

وكانت وزيرة الداخلية، الإيطالية الحالية، لوتشانا لامورجيزي، قد حذرت يوم الأربعاء الماضي، من عواقب عدم إجراء الانتخابات في ليبيا وفق الموعد المقرر نهاية العام الحالي حيث قالت خلال حدث بعنوان "الأمن والاندماج من أجل إيطاليا سريعة الخطى: الشيء المهم في ليبيا هو الوصول الى التصويت في 24 ديسمبر القادم، ولهذا السبب يجب على أوروبا الدخول فورًا في شراكات مع ليبيا، لأنه إذا لم يتم التصويت فإننا نخاطر بمرحلة أخرى من عدم الاستقرار الخطير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *